أحد برامج مركز الأمير أحمد بن فهد بن سلمان لتطوير الأعمال
غرفة الأحساء تختتم "هاكاثون سنا لريادة الأعمال" في نسخته الأولى


اختتمت غرفة الأحساء ممثلة بمركز الأمير أحمد بن فهد بن سلمان لتطوير الأعمال "هاكاثون سنا لريادة الأعمال" في نسخته الأولى، وسط حضور شرفي يتقدمه الأستاذ عبدالعزيز الموسى رئيس مجلس إدارة الغرفة وتفاؤل ونجاح كبيرين بإضافة منصة نوعية جديدة لدعم وإثراء منظومة ريادة الأعمال والبناء الاقتصادي الابتكاري في الأحساء.

وتنافس 15 فريقًا رياديًا في فندق مكان بالأحساء خلال يومي الخميس والجمعة 1-2 ربيع الأول 1443هـ الموافق 7-8 أكتوبر 2021، في تقديم أفكارهم الابتكارية ومشروعاتهم الريادية الناشئة المتنوعة تحت اشراف ومساعدة مجموعة من المستشارين والمطورين والمرشدين من ذوي الخبرات التقنيّة والعلميّة المختلفة، حيث تعرفوا على كيفية تحويل فكرتهم أو مشروعهم إلى حل تجاري قابل للتطبيق وتحقيق النجاح.

وشهدت بعض المشاريع الريادية المتنافسة تطوير حلول إبداعية مبتكرة في مجالات عدة باستخدام تقنيات مثل إنترنت الأشياء والبيانات الضخمة والذكاء الاصطناعي، ووضع نماذج أولية للحلول الخاصة بهم، ما لفت الأنظار إليها.

وفي نهاية اليوم الختامي استعرضت الفرق الريادية المتنافسة في الهاكاثون المشاريع الريادية الناشئة التي يعملون عليها امام لجنة محكمين مستقلة تضم خبراء وشركاء أعمال بالإضافة إلى الحضور، حيث جرت مناقشتهم بشكل علمي وعملي بهدف اختيار المشاريع الفائزة والمؤهلة للانضمام لبرامج تأهيل ودعم مركز الأمير أحمد بن فهد بن سلمان لتطوير الأعمال.

تلا ذلك عرض فيلم قصير حول مركز الأمير أحمد بن فهد بن سلمان لتطوير الأعمال وما يقدمه من برامج ومشاريع تضم بالإضافة إلى برنامج "هاكاثون سنا"، برنامج "جذوة"، و"الاكاديمية الريادية" وكذلك برنامج "الكوت سبيس" فضلًا عن برنامج "مسرعات المستقبل".

وفي كلمة خلال الحفل الختامي أكد الدكتور إبراهيم آل الشيخ مبارك أمين عام الغرفة استمرار التزام مجتمع الأعمال والغرفة بتبني ودعم مثل هذه الفعاليات النوعية الهادفة إلى تنمية قطاع المنشآت الناشئة وتحسين بيئة ريادة الأعمال وتعزيز فرص نجاح مشاريع الإبداع والابتكار، منوهًا بدور الغرفة في اطلاق أول حاضنة على مستوى الغرف السعودية وتأسيس مركز الأمير أحمد بن فهد بن سلمان لتطوير الأعمال مبينًا أن هذا اليوم سيكون بمثابة انطلاقة جديدة للمركز لتبني ودعم الشباب المبدعين ورواد الأعمال المبتكرين، مقدمًا شكره لجميع المشاركين والمتعاونين.

وأوضح المهندس سامي بن عمر الحصيّن المشرف العام على "هاكاثون سنا" في كلمته أن الأحساء مؤهلة ببيئتها وشبابها لأن تصبح مصدرًا مُهمًا لريادة الأعمال والابتكار في المملكة، مبينًا أن "هاكاثون سنا" سيعزز برامج ومبادرات مركز الأمير أحمد بن فهد بن سلمان لتطوير الأعمال في منظومة الأحساء للريادة والبناء الاقتصادي الابتكاري، مؤكدًا أهمية بناء علاقات عمل ممتدة لزيادة فرص تحويل الابتكار والأفكار الإبداعية إلى مشروعات وشركات ناشئة ناجحة، مشيدًا بمبادرة الغرفة في تبني ودعم وتنظيم الحدث للمرة الأولى في الأحساء.

وفي ختام الحفل قام الأستاذ عبدالعزيز الموسى رئيس مجلس إدارة الغرفة بإهداء شركاء الغرفة والمشاركين ولجنة المحكمين والمتعاونين والجهات المنفذة للهاكاثون دروع المركز التكريمية.

يُذكر أن "هاكاثون سنا" هو أحد برامج مركز الأمير أحمد بن فهد بن سلمان لتطوير الأعمال الجديدة لدعم ابتكار الحلول الريادية والتقنية في مجالات ريادة الأعمال والابتكار والمشاريع الناشئة بما يصب في مصلحة دعم الطاقات الشابة وتوفير الفرص المتنوعة لها، وتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

يُشار إلى أن مركز الأمير أحمد بن فهد بن سلمان لتطوير الأعمال هو أحد مشاريع ومبادرات غرفة الأحساء لدعم وتطوير بيئة ومنظومة ريادة الأعمال والابتكار وتأسيس الشركات الناشئة وإبراز القدرات والطاقات الشبابية تمكينًا للتحول الرقمي وإثراءً لحياة المجتمع وتنمية الاقتصاد.